الخميس، 9 سبتمبر، 2010

الثوره العرابيه ..مالهاوما عليها..؟

فى مثل هذا اليوم 9سبتمبر 1881 اعلن عرابى فى ساحة سراى عابدين مطالب الشعب على الخديوى توفيق وهى عزل وزارة رياض باشا ، وزيادة عدد افراد الجيش الى 18 الف ،وتشكيل مجلس شورى القوانين ، ورد الخديوى بان كل هذه الطلبات لاحق لكم بها ،
وانا ورثت الحكم عن آبائى واجدادى وما انتم الا عبيد احسانتنا..!! ورد عليه عرابى "بأننا خلقنا احرارا ولم يخلقنا تراثا ولا عقارا واننا لن
نورث او نستعبد بعد اليوم"
الا ان الخديوى وافق على عزل رياض باشا وعهد الى شريف باشا بتشكيل الوزاره ..وكلف محمود سامى البارودى وزيرا
للحربيه، ووضع شريف باشا دستورا للبلاد،ولكن تدخل انجلترا وفرنسا بارسال مذكره مشتركه فى سبعه يناير 1882 بتدخلهم لصالح الخديوى واستقالة شريف باشا ، فتشكلت وزاره جديده برئاسة البارودى وعرابى وزيرا للحربيه ،واعلن الدستور فى 7 فبراير 1882 ،
فحدث خلاف بين الخديوى ووزارة البارودى،وقدم قنصلا بريطانيا ،وفرنسا طلبا لاقالة البارودى وابعاد عرابى عن مصر ،فاستقال البارودى ، وبقى عرابى وزيرا للحربيه، ووقعت فى 11 يونيو 1882 مذبحة الاسكندريه،وحاول عرابى تجديد قلاع الاسكندريه وطوابيها
وضرب الانجليز الاسكندريه،ورجع عرابى الى كفر الدوار ،وانهزم عرابى فى كفر الدوار فى 28 اغسطس 1882 ثم هزم فى التل الكبير
فى سبتمبر1882 وقدم للمحاكمه فى 25 سبتمبر 1882 وحكم عليه بالنفى الى جزيرة سرنديب(سيلان).
حقا لم تحقق هذه الثوره اهدافها ،بتحديد سلطة الخديوى،ولكن هذه النكسه ترجع الى تدخل القوى الخارجيه وعرقلتها لعملية التطور الداخلى لمصر والمصريين ، هذا الى انقسام مصر مابين عرابيين وتوفيقيين، واستطاعت هذه القوى ان ان تصف موقف عرابى انه
عصيان للسلطه الشرعيه .واستغلال انجلترا هذا لتصور تدخلها العسكرى على انه اقرار للامن والنظام ..
ومن كتب عن الثوره بعد هزيمتها فنعى عليها المصريين انها السبب المباشر للأحتلال اما فى اوربا فنجد بعض المنصفين لها
فقد اشاد بها الاحرار الفرنسيين وقارنوها بثورتهم الكبرى ،وتطوع بعض الايطاليين للعمل بالجيش المصرى وان لم يصل منهم الا واحد
ووجدنا صديقا للعرابيين فى انجلترا نفسها ،وعلى رأسهم "ولفرد بلنت "وكتب عن "التاريخ السرى للأحتلال الانجليزى لمصر".فى 1907
بل ان كرومر ذاته رغم مواقفه من وتحامله على المصريين واتهامهم بالغفله والجهل والتعصب،ولكن فى 1904 وصف الثوره العرابيه بانها ثوره قوميه لرفع الظلم.

الخميس، 24 ديسمبر، 2009

تاريخ أمه!!الدوله العباسيه(9)

ابتدأت دولة الفاطميين بتونس فى سنة 296 واولهم المهدى ابو محمدعبيد الله
وكان القائم بالدعوه ابو عبد الله الشيعىفاستقل بأفريقيه (تونس والجزائر) بعد ان انتزعها
من بنى الاغلب اللذين حكموا مائه واثنى عشر سنه اولها سنة 184 التى ولى فيها هارون
الرشيد ابراهيم ابن الاغلب على افريقيا ثم فتح المهدى سلجماسه وتاهرت وبفتح سلجماسه
انقرض ملك بنى مدرار بعد ان استمر مائه وثلاثين عاما كما انتهى ملك بنى رستم بفتح
تاهرت بعد ان دام مائه وستين عاما وبنى مدينه جديده على البحروسماها المهديه،ونقل
اليها مركز الحكم بعد ان حصنها ،ولما استتب له الحال فىافريقيا حول انظاره الى مصر
وارسل اليها جملة حملات فى ايام المقتدرباءت بالفشل والخيبه،وفى 317 تعدى القرامطه
على الحجاج بالايذاء الشديد ونقلوا الحجر الاسود من مكانه وقتلواالحجاج فى البيت الحرام وفى سنة 350 حصلت وحشه بين الخليفه وبين مؤنس الخادم فسار مؤنس الى الموصل فصادره الخليفه فى جميع املاكه ثم جمع مؤنس جيشا جرارا وقصد بغدادوحارب
جند الخليفه وانتصر عليهم وقتل الخليفه فى المعركه فى 28 شوال سنة 320 وبويع
بعده اخاه محمد القاهر بن المعتضد الذى بويع وخلع لاول مره سنة 317 وهو العشرون من بنى العباس ..
وفى ايام القاهر كان ابتداء دولة بنى بويه ببلاد فارس واستيلاء عماد الدوله بن بويه
على شيراز ولم تطل مدة القاهر بل تآلب عليه الجند بمسعى الوزير ابن مقله بسبب قتل
مؤنس الخادم بعض القواد الاتراك فقتلوا الخليفه فى 5جمادى الاولى سنة 322 واخرجوا ابو العباس احمد ابن المقتدر وبايعوه الخلافه فى 6 جمادى الاولى 322 ولقبوه الراضى بالله وهو حادى عشريهم وفى خلافته ولى الاخشيد حكم سنة 333 فاستقل بها واستطال
بعض جهات الشام وكذلك منع ابن رايق عامل وسط البصره ارسال الخراج ومنع البريدى
ارساله من الاهواز فضاق الحال ببغداد ثم عاد ابن رايق الى طاعة الخليفهفعينه امير الامراء وجعله يحارب البريدى وهزمه وبعد ذلك بقليل ثار بجكم القائد وقصد بغداد وهزم
ابن رايق الذى خرج لمحاربته واستولى بجكم على بغداد فعينه الخليفه امير الامراء وصار هو الحاكم الفعلى ولما هرب ابن رايق قصد الشام واستولى على دمشق وحمص وقصد مصر فحاربه الاخشيد وصده عنها..
ثم توفى الراضى بالله فى منتصف ربيع الاولى سنة 329 ولم يبايعالمتقى بالله بن المقتدر الافى عشرين منه بعد ان بلغ بجكم الذى كان بواسط موت الخليفه واستصوابه مبايعة المتقى فكان الحاكم الفعلى هو امير الامراء يعزل ويولى من يريد من الخلفاء..
واقتصرت الخلافه مع كونها اسميه فقط على بغداد والبلدان المجاوره لهاوفى اوائل حكمه
قتل بجكم اثناء الصيد فقصد ابن البريدى بغداد واستولى عليها فعين الخليفه كورتكين
احد القواد ولما بلغ خبر موت بجكم الى ابن رايق بالشام قصد بغداد وحارب كوتكين فهزمهوقلده امارة الامراء وفى سنة 330 قصد ابن البريدى بغداد ثانيه فهرب الخليفه
وابن رايق الىالموصل فاستقبلهما صاحبها ناصر الوله بن حمدان واكرمهما ، ثم قتل
ابن رايق فعينه الخليفه اميرا لللامراءوعادمعه الى بغداد فهرب ابن البريدى ..
وفى سنة 333 ثار قائد تركى تورون فقلده الخليفه الاماره فى رمضان وبعد مده ضجر
من معاملته وخرج من بغداد قاصدا الموصل ليحتمى ببنىحمدان فكاتبه تورون واغلظ
له الايمان وجددالعهد والمواثيق فعاد الخليفه واثناء عودته قبض عليه تورون الخائن
وسمل عينيه وحبسه..ولمادخل بغدادبايع المستكفى بالله ابا القاسم عبد الله بن المكتفى
فى صفر333 وهو الثالث والعشرين,,من بنى الغباس,,,,,,,,,,,,...

الخميس، 10 ديسمبر، 2009

تاريخ أمه الدوله العباسيه (8)


وفى آخر خلافة المعتمد ظهر أصحاب مذهب القرامطه بالكوفه وتوفى فى 19 رجب سنة 279
بعد ان حكم ثلاث وعشرين سنه وبويع لابى العباس احمد المعلمعتضد وكانت خلافته تضد بالله ابن الموفق بن المتوكل وهو سادس عشرهم وفى مدته زادت شوكة بنى سامان المستقلين ببلاد ما وراء النهر مع اعترافهم بالسياده الاسميه
للخليفه وسار اسماعيل السامانى الى خراسان لمحاربة عمرو اخى يعقوب الصفار فهزمه وقبض عليه وحبسه حتى مات وانقرض بموته ملك الصفار ثم حارب السامانى محمد بن زين العلوى صاحب طبرستان فهزمه وجرح العلوى جراحا بليغه حتى مات بسببها سنة 287 وخلفه ابنه الناصر للحق ..وفى ايام المعتضد
قتل خمارويه بن
طولون صاحب مصر سنة 282 وخلفه ابنه جيش الملقب بالافضل وضعف امر بنى طولون وقارب الى زوال وفى 22 ربيع الآخرسنة
289
توفى المعتضد وكانت خلافته عشر سنوات تقريبا وعمره سبع واربعين سنه وخلفه ابن المكتفى بالله وهو سابع عشر العباسيين وفى
ايامه افتتح العباسيين مصر ثانيا من هارون بن خمارويه وهزمت القرامطه عدة مرات وتوفى اسماعيل السامانى وتولى بعده ابنه ابو
النصر احمد فأقره الخليفه ثم توفى فى 12 ذى القعده سنة 295 فكانت خلافته ست سنوات ونصف وعمره ثلاثه وثلاثين سنه وبويع
لاخيه ابو الفضل جعفر المقتدر بالله ابن المعتضد وعمره ثلاث عشر سنه وهو الثامن عشر من العباسيين وامتدت خلافته الى سنة
320 اى بلغت خمسة وعشرين سنه الا انه خلع خلالها مرتان الاولى سنة 296 خلعه القواد والقضاه لصغر سنه وبايعوا عبد الله بن
المعتز ولقبوه بالراضى بالله ولكنه لم يلبث الا ليله واحده ثم قتل اثناء الفتن والحروب التى قامت بيت اتباع المقتدر واتباعه واعيد
المقتدر ثانيا والثانيه سنة 317 خلعه الجنود والقواد بسبب تسليمه امور الخلافه الى النساء والخدام واشتغاله بما لايفيد الامه فحاصروه
فى داره وحملوه واولاده ووالدته الى دار مؤنس الخادم احد القواد الذى كانت له اليد الطولى فى هذه الفتن واكرهوه على ان يخلع
نفسه ففعل وبايعوا اخاه محمد بن المعتضد ولقبوه القاهر بالله ثم اعيد بعد ثلاثة ايام من خلعه وآمن اخاه القاهر بالله وبقى حيا الى ان
خلفه بعد قتله سنة 320 ولم يحصى المؤرخون عبد الله ابن المعتز فى عداد الخلفاء لانه لم يحكم الا ليله واحده لكنى اعتبره تاسع
عشرهم بما انه حصلت مبايعته وتولى الحكم ..وفى ايام المقتدر حصلت عدة حروب بين جنوده وبن القرامطه كان النصر فيها غالبا
لجنود الخليفه .. وابتدأت دولة الفاطميين فى بتونس............................. ويتبع


الأحد، 29 نوفمبر، 2009

تاريخ امه ..!الدوله العباسيه -7-

فى مدة المعتز حصلت جملة فتن بين العسكر الاتراك فقتلوا قائدهم فى صيف 253 ولم
يعاقبهم الخليفه بل اعطى كل ما كان له الى بغا الشرابى ثم أمر بقتله سنة 254 ..
وفى هذه السنه ولى احمد ابن طولون على مصر فاستقل بها مع حفظ السياده الاسميه
للعباسيين الى ان توفىسنة 270 وخلفه ابنه خمارويه الملقب بامير الجيوش وفى سنة
255 استولى يعقوب الصفار على كرمان وعلى بلاد فارس ودخل شيراز وكتب للخليفه يعترف له بالسياده وارسل اليه هدايا عظيمه فاكتفى الخليفه وفقد بذلك جميع املاكه الواقعه شرق بغداد تقريبا .كما فقد مصروكما استقل الامويون بالاندلس والادريسيون
بالمغرب الاقصى ..
وفى 26 رجب 255 ثار عليه الاتراك من الجندلعدم مقدرته على اداء ما يطلبونه من اموال فأهانوه واشهدوا على خلعه وبايعوا المهتدى محمد بن الواثق وهو رابع عشر
العباسيين وفى 2 شعبان مات المعتزجوعابمنع الطعام والشراب عنه وفى مدته بدأ ظهور شخص اسمه على بن محمدادعى الانتساب للعلويين وجمع قبائل الزنوج النازلين بالقرب من البصره وقتل فى سنة 270 ولم تطل خلافة المهتدى بل حصلت حروب بينه وبينالاتراك بسبب قتله احد قوادهم باكيال فظفروا به اخيرا" وقتلوه فى18 رجب 256
واخرجوا ابا العباس احمد ابن المتوكل من السجن وبايعوه ولقب المعتمد على الله وهو خامس عاشرهم واستفحل امر يعقوب الصفار فاستولى على بلخ وكابول والاهواز ثم توفى وخلف اخيه عمرو وكتب للخليفه بالطاعه فولاه جميع البلاد التى كانت تحت حكم
اخيه ..وعظم شأن الحسن بن زيد العلوى بطبرستان وعصى العرب فى حمص حاكمهم التركى وقتلوه واستولى الزنوج على البصره وقتلوا اهلها ووصلت طلائعهم الى مشارف بغداد وازدادت الخلافه ضعفا"على ضعفها وتخللت الفوضى جميع اجزائها واستبد القواد
والحكام ومنع احمد بن طولون اسم الخليفه من الخطبه وسار الى بلاد الشام وفتحها
ومات 270 وخلفه ابنه خمارويه وكان ابو احمد طلحه الموفق اخو الخليفه المعتمد وقائد جنده وصاحب الكلمه فى البلادوحيث ضيق على الخليفه فى المصرف وتوفىفى22 صفر
278 وحيث كان بويع له بولاية العهد مكان ابيه الموفق ثم عزل المعتمد ابنه جعفر
ابن المعتمد واجتمع القواد وبايعوا ابا العباس المعتضد بولاية العهد مكان الموفق ابيه
.. ونتابع................

الجمعة، 13 نوفمبر، 2009

تاريخ أمه!!الدوله العباسيه (6)

زادت الفتن بين العرب والترك فى خلافة المستعين وتأيد نفوذ عائلة بن عبد الله بخراسان ولما توفى طاهر بن عبد الله بن طاهر بن عبد الله فى رجب سنة 284 عين المستعين ولده محمد بن طاهر وكذلك عين موسى بن بغا التركى لما توفى بغا وصارت الوظائف
وراثيه تقريبا" وخلافة المستعين ظهر يعقوب بن الليث الظفار وتحرك من سجستان قاصدا" هرات للاستيلاء عليها وكذلك ظهر الحسن بن زيد بن محمد بن اسماعيل بن زيد بن الحسن بن الحسن بن على بن ابى طالب بطبرستان واستقل بها الى ان توفى بها سنة 287 وكان يلقب بالاعى الى الحق وحكم بعده الناصر للحق الحسن بن على ويعرف بالاطروش وتوفى سنة 304 وانقرض بموته ملك العلويين بطبرستان .
وكانت الاحوال فى غاية الاضطراب فى مدة حكم المستعين وكثر الفساد وسعى كل عامل للاستقلال بما ولى عليه وضعفت الحكومه حتى صارت العوبه فى يد اصحاب الدسائس وزادت الفتن بين احزاب الاتراك فى سنة 251 حتى حاصروا المستعين بقصره بسامراء فهرب منها الى بغداد فبايع العصاه المعتز بالله بن المتوكل الذى ارسل اخاه احمد بن طلحه فى خمسين الف تركى لمحاربة
المستعين ببغداد ثم اتفق كبار رجال الدوله على خلع المستعين حسما"للمشاكل وحقنا" للدماء فخلعوه واخبروه بذلك فقبل وبايع المعتز
بالله وخطب له ببغداد الجمعه 4محرم 252 ثم قتل المستعين بأمر المعتز بالله بعد ان منع من السفر الى مكه ...........ونتابع...........


الاثنين، 2 نوفمبر، 2009

تاريخ أمه "الدوله االعباسيه (5)

لما تولى الواثق بالله هارون بن المعتصم حصلت فتنه بدمشق فأرسل جيشا اعاد السكينه اليها وكان له وزير تركى
اسمه اشناس اعطى له الواثق علامات الاماره وهى تاج ووشاحين ومن ثم بدأ وفود قبائل الترك الى العراق ودخولهم الوظائف العليا
خصوصا الجنديه الامر الذى اوجب تدخلهم فى أمورالخلافه واستيلائهم على السلطه الفعليه و
توفى اشناس التركى سنة 229 ومما اوجب
ضعف دولة العباسيين جعلهم بلاد خراسان وراثيه تقريبا فى عائلة طاهر بن عبد الله.
و
توفى الواثق فى 24 ذى الحجه سنة 232 واختلف فيمن يعين بعده فقال فريق بمبايعة ابنه محمد وقال آخر بعدم صلاحيته لصغر سنه واخيرا اتفق على مبايعة المتوكل جعفر ابن المعتصم وهو عاشر الخلفاء العباسيين وشرع المتوكل فى نقل مركز حكومته الى
دمشق ونقل اليها دوواوينه ولم يقم بها الا شهريين فى سنة 241 ثم عاد الى سامراء و
قتل المتوكل سنة 247 قتله بعض مماليكه باتفاق
مع ابنه المنتصر وبغا الصغير شرابى وقيل ان
قتل فى مجلس شرابه وقتل معه وزيره الفتح بن خاقان فى ليلة الاربعاء 3 شوال 247
ومدة خلافته خمسة عشر سنه تقريبا وعمره نحو اربعين سنه ثم حصلت البعه لابنه المنتصر لكن لم تطل مدته بل
توفى يوم الاحد 4
ربيع الاول سنة248 وعمره خمسه وعشرين عاماومدة خلافته ستة شهور.
وبويع بعده احمد المستعين بالله ابن محمد المعتصم ولم يرغب رجال الدوله خاصة الاتراكمبايعة احد اولاد المتوكل وبذلك زاد تدخلهم فى انتخاب الخلفاء وعزلهم بل وقتلهم حتى صار الامرة بيدهم ...........
ونتابع...........

الخميس، 29 أكتوبر، 2009

تاريخ أمه !!الدوله العباسيه(4)


بعد تولى المأمون خلع اخيه القاسم من ولاية العهد واقام مكانه على الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد
الباقرزين العابدين بن الحسين بن على ابن ابى طالب وخلع شعار بنى العباس وهو السواد ولبس الخضره شعار العلويين وامر جنده بذلك
فنقم عليه العباسيون بأخراجهم عن الخلافه وتآمروا على عزله وكان بمرو فعزله أهل بغداد وبايعوا ابراهيم بن المهدى العباسى فى محرم 202 ولما بلغ المأمون خبر خروج اهل بغداد عليه ساراليها ومعه على الرضا فى صفر 203 وتوفى على الرضا فجأه بالطريق
بمدينة طوس فصلى عليه المأمون ودفنه بجوار قبر والده الرشيد ثم ارسل الىاهل بغداد يخبرهم بموته وبعودته الى ما عهد به ابوه
فتفرق الناس عن ابراهيم المهدى ودخلها عسكر المأمون لكنهم لم يظفروا به بل اختفى وبقى مختفياً الى ان ضبط فى ربيع الآخر سنة
210 وعفى عنه المأمون وتوفى فى اوائل رمضان 224 وفى اوائل سنة 204 عاد المأمون للبس السواد وترك الخضره وانقطعت الفتنه
وفى سنة 212 قال المأمون بخلق القرآن وجبر الناس على القول بذلك واضهد من خالفه فى ذلك وزار مصر فى سنة 216 وتوفى فى 19 رجب 218 بعد ان اوصى لاخيه ابى اسحاق محمد المعتصم باللهودفن فى طرطوس وسنه سبعه واربعين سنه ومدة خلافته عشرين سنه
ونصف تقريباًوبايع الناس المعتصم تالابعض الجنود فبايعوا العباس ابن المأمون فاستدعى المعتصم العباس فبايعه وخرج للجند ونصحهم
بمبايعة المعتصم فبايعوه وهى اول مره تداخل الجند فى امر الخلافه.
ومن اعمال المعتصم بناء مدينة سامراء وفتح عموريه التى كان يقدسها الروم وفى طريق عودته من عموريه بلغه ان العباس بن المأمون
يكيد له وينوى قتله فأمر بسجنه فسجن ومات بعد قليل وقيل ان الوكل بسجنه منع عنه الماء حتى مات وارسل المعتصم احد قواد جيشه
واسمه الافشين حيذر لمحاربة بابك المجوسى فحاربه وقبض عليه واحضره امام المعتصم فقتله وفى سنة 226 غضب المعتصم
على الافشين فقتله ..
وفى 18 ربيع الاول سنة 227 توفى المعتصم وعمره ثمانيه واربعين عاما تقريبا وبويع بعده لابنه الواثق بالله هارون .
ونتابع..