الخميس، 30 يوليو، 2009

تاريخ أمه!! الدوله الامويه..



بعدوفاة الحسن بن على او مقتله بالسم حسبما روى ،دخل معاويه الكوفه وصارت له الخلافه على

كل الاقاليم، بدون مشارك او منازع وقد استمرت الخلافه فى عائلته لسنة 132 واهم ماحصل فىفى ايام معاويه حصار مدينة

القسطنطينيه فى سنة48 وتأسيس عقبه بن نافع مدينة القيروان بتونس الخضراء سنة 50 ودخول سعد بن عثمان مدينة سمرقند

فىسنة 56 وفى هذه السنه بايع معاويه الناس لابنه يزيد بن معاويه بولاية العهد فامتنع الحسين بن على وتبعه بعضهم ولما بويع ليزيد بعد موت ابيه اصر الحسين على امتناعه وسار من المدينه الى الكوفه لمحاربة يزيد فألتقى بعسكره فى الموضع المعروف

بكربلاء وقتل الحسين فى يوم 10 محرم سنة 61 ، وبقى عبد الله بن الزبير بمكه ممتنعا عن مبايعة يزيد ثم اتفق اهل المدينه فى

سنة 64 على خلع يزيد فخلعوه وطردوا نائبه فأرسل يزيد مسلم بن عقبه فحاربهم ودخل المدينه عنوه واباحها لعسكره ثلاثة ايام

يفعلون بأهلها ما يشاؤون من قتل ونهب وهتك .. وبعد ان اكره اهل المدينه على البيعه ليزيد قصد مكه لمحاربة عبد الله بن الزبير

فمات قبل ان يصلها واقام على الجيش مكانه الحصين بن نمير مكانه ورمى البيت الحرام بالمنجنيق واحرقه بالنار ،ثم اتاه خبر موت

يزيد فعاد للشام وتوفى يزيد ليلة 14 ربيع الاول سنة 64 وعمره ثمانىوثلاثين سنه وكانت امه ميسون بنت مجدل الكلبيه.

وبويع بعده لابنه معاويه بن يزيد بن معاويه ولم تستمر خلافته الا بضع اشهر ثم خلع نفسه واتكف فى منزله حتى مات وسنه واحد وعشرين سنه وجمع الناس قبل الاعتكاف واوصاهم بأن يختاروا للخلافه من احبوا .

هذا ولما مات يزيد بن معاويه حصلت البيعه بمكه لعبد الله بن الزبير وبايعه كذلك اهل العراق واليمن وذلك فى مدة خلافة معاويه بن يزيد ولما مات معاويه الثانى بايع اهل الشام مروان ابن الحكم ثم بايعه اهل مصر وتزوج مروان بأم خالد زوجة يزيد بن معاويه

ليأمن جانب خالد فأتاه الشر من حيث كان يريد النفع وقتلته ام خالد يوم ثلاثه رمضانسنة 65 وعمرهثلاثه وستون سنه.

وبويع للخلافه من بعده لابنه عبد الملك ،وفى خلافته خرج المختار بن عبيد الثقفى لاخذ ثأر الحسين وقتل شمر بن ذى الجوشن

وعمر بن سعد بن ابى القواص الذى كان قائد الجيش الى حارب الحسين وقتل حفص بن عمر بن سعد ابن ابى الوقاص ثم حارب

عبد الله بن زياد الذى كان واليا على البصره من قبل معاويه بن ابى سفيان وامر بقتل الحسين وفى سنة 67ارسل عبد الله بن

الزبير اخاه مصعب لمحاربة المختار فحاربه وقتله فى رمضان . وفى سنة 71 جهز عبد الملك بن مروان جيشا وقصد العراق

لمحاربة مصعب بن الزبير فأنتصر عليه وقتله فبايعه اهل العراق ثم ارسل الحجاج بن يوسف الثقفى الى مكه فى جيش جرار

لمحاربة عبد الله بن الزبير فحاصره الحجاج بمكه ورمى البيت الحرام بالمنجنيق وابى ابن الزبير ان يسلم نفسه واستمر فى الدفاع

عن مكه حتى قتل فى جمادى الآخره سنة 73 فبايع اهل الحجاز واليمن عبد الملك بن مروان .وبذلك استتب الامر لبنى اميه

وتوحدت الخلافه الاسلاميه بعد الانقسام . ثم توفى عبد الملك بن مروان فى منتصف شوال سنة 86 وعمرهستون عاما.

وبويع لابنه الوليد وهو سادس بنى اميه ومن اهم اعمالهانه عين ابن عمه عمر بن عبد العزيز على الدينه وامره بهدم مسجد الرسول

وبيوت ازواجه وادخال البيوت فى المسجد لتوسعته وشرع فى بناء المسجد الاموى بدمشق وفى ايامه فتحت الاندلس غربا وما وراء نهر جيجون شرقا ودخل محمد بن القاسم الثقفى بلاد الهند وتوفى الوليد بن عبد الملك فى جمادى فى جمادى الآخره سنة 96 وعمره

اثنين واربعون سنه ونصف.

وبويع بعده لاخيه سليمان سلبع الامويين فأتخذ عمر بن عبد العزيز وزيرا له وفى ايامه ارسل اخاه مسلمه لمحاصرة القسطنطينيه

فأقام الجيوش حولها حتى اتاه خبر موت سليمان وفى سنة 98 فتح يزيد بن المهلب والى خراسان بلاد جرجان وطبريستان.

وفى صفر سنة 99 توفى سليمان بن عبد الملك وبويع لابن عمه عمر بن عبد العزيز ثامن الخلفاء الامويين ومن اعماله التى

يمدح عليها ابطاله سب على بن ابى طالب على المنابر يوم الجمعه واستبداله السب بقرأة {ان الله يأمر بالعدل والاحسان وايتاء ذى

القربى وينهى عن الفحشاء وامنكر والغى يعظكم لعلكم تتقون } وتوفى يوم الجمعه 24 من رجب سنة 101 وكان حسن السيره.

وبويع بعده يزيد بن عبد الملك بن مروان بعهد من سليمان بن عبد الملك بعد عمر بن عبد العزيز وهو تاسع الامويين واهم ما حصل

فى عهده اقماعه الثوره التى اهاجها يزيد بن المهلب ليستقل بملك خراسان فارسل له اخاه مسلمه فحاربه وقتله هو وجميع من كان

معه من آل المهلب .

وتوفى يزيد فى 25 شعبان 105 وحصلت البيعه بعده لاخيه هشام بن عبد الملك عاشر بنى اميه وفى ايامه غزت قواد جيوشه بلاد

فرغانه وبلاد الترك النازلين فيما وراء خوارزام وفى سنة 122 بايع اهل الكوفه زيد بن على بن الحسين بن على بن ابى طالب

بالخلافهفحاربه يوسف بن عمر الثقفى والى الكوفه من قبل هشام وقتله وانتهت الفتنه .

ثم توفى فى 9ربيع الاول 125 هشام وعمره خمسه وخمسين سنه وهو الذى بنى مدينة الرصافه وبيع بعده الوليد بن يزيد بن عبد

الملك بن مروان وهو حادى عاشرهم ولم يلتفت لامور المسلمين وانكب على اللهو والفساد فهاج عليه بنو عمومته وقرابته فقتلوه

فى 27 جمادى الآخره سنة 126 وعمره اثنين واربعين سنة ثم بايعوا يزيد بن الوليد بن عبد الملك ولم تطل مدته بل توفى فى20

ذى الحجه من هذه السنه وكانت مدته كلها حروب وفتن داخليه وبعده بويع اخيه ابراهيم قاسم فلم بستتب له الامر بل ظهر مروان بن

محمد بن مروان بن الحكم ودعا الناس لمبايعته فبايعه اهل قنسرين وحمص وغيرهما وسار فى جيش عظيم الى دمشق لمحاربة

ا ابراهيم ابن الوليد فهزمه واختفى ابراهيم ودخل مروان بن محمد دمشق فبايعه الناس وتم له ذلك فىالنصف الاول من سنة 127

وهذا هو رابع عشر الخلفاء الامويين ..

الثلاثاء، 14 يوليو، 2009

تاريخ امه !!..و


مات النبى (صلعم)فى 12 ربيع الاول سن11 من هجرته ،وبويع ابو بكر الصديق بالخلافه،بعد خلاف طفيف وقع بين الصحابه ،و
توفى فىمساء ليلة الاثنين 22جمادى الآخرهسنة 13 بعد ان عهد بالخلافه لعمر بن الخطاب وفى ايامه كان ضهور مسيلمه الذى ادعى النبوه
،فأرسل له من حاربه وقتله،وعمر اول من سمى امير المؤمنين، وامتدت غزوات الا سلام وفتوحاته حتى وصلت الجيوش الى حدود الهند
شرقا والى بلاد سيبريا شمالا وبلاد المغرب غربا ، ففتحت مصر والشام والعراق وايران وبخارى ومرو وزالت مملكة الاعجام ،بعد انهزام
يزدجرد آخر ملوك ساسان ،وفى خلافة عمر دونت الدواوين وانشىء البريد ووضع التاريخ الهجرى وفى 24 ذى الحجه سنة 23 طعنه ابو
لؤلؤه بسكين ،وتوفى يوم السبت آخر ذى الحجه ودفن فى الحجره الشريفه النبويه.
وبويع عثمان بن عفان واشهر ما حدث فى خلافته فتح افريقيه (تونس والجزائر ومراكش) وغزو الاندلس وقبرص ونسخ القرآن الذى
جمع فى خلافة ابى بكر وكان مودوعا عند السيده حفظه زوجة النبى وارسال نسخ منه الى جميع البلدان وحرق ما سواه من النسخ.
وعزل عثمان اغلب الرلاه وعين بدلهم اقاربه ، فولى الكوفه الوليد بن عقبه وكان اخاه من امه وعزل عمر بن العاص عن مصر وولاها
عبد الله بن ابى سرح العامرى وكان اخاه من الرضاعه وعزل ابا موسى الاشعرى عن البصره وولاها ابن خاله عبد الله بن عامر ونقم
عليه الكثير من الناس واتت المدينه وفود من مصر والكوفه والعراق وحصلت فتنه نتيجتها قتل عثمان فى داره ليلة 18 ذى الحجه سنة 35
ودفن مع النبى وتمت البيعه لعلى ابن ابى طالب وبدأ الخلاف والانقسام وطلبت عائشه زوجة الرسول الاخذ بثأر عثمان وانضم اليها طلحه
والزبير بن العوام وسارو ومن تبعهم الى البصره للاستيلاء عليها فلحقهم على ودارت واقعة الجمل فى نصف جمادى الآخره سنة 36 و
انتصر على وقتل طلحه وولى الزبير ومن بقى معه الى المدينه وارسلت عائشه الى المدينه مع اخيها محمد ابن ابى بكر وانتهت الفتنه.
وجمع على جيوشه لمحاربة معاويه والى بلاد الشام لامتناعه عن البيعه لعلى ومناداته بالثار لعثمان فحصلت كموقعة صفين فىصفر 37
ورفعت المصاحف واتفق على مع معاويه على ان يعين كل منهما حكما من طرفه ليفصلا الخلاف وحررا عهدا بذلك فى ليلة الاربعاء 13
صفر 37 بين ابى موسى الاشعرى بالنيابه عن على وعمرو بن العاص بالنيابه عن معاويه .واجلا القضاء لشهر رمضان من هذه السنه
واجتمعا فى دومة الجندل فأجتمعا ومع كل اربعة انفس من اصحابه واتفقا على ان يعزل كل منهم موكله وينتخب المسلمين من يرونه كفئا
وقام ابو موسى وخلع عليا ومعاويه وقام عمرو وخلع على وثبت معاويه وانفض الجمع.وعاد عمرو ومن معه الى معاويهوسلموا عليه بالخلافه ، ومن ذلك الحين اخذ امر على فى الضعف وامر معاويه فى القوه فارسل معاويه عمرو بن العاص الى مصر سنة38 لمحاربة
محمد ابن ابى بكر المعين عليها من قبل على وقتل محمد وصارت مصر تابعه لمعاويه وبث سرياه الى البلاد التابعه لعلى لاكراه سكانها
على مبايعة معاويه.واستمر الحال الى سنة 40 وفيها اتفق ثلاثه من الخوارج على قتل على ومعاويه وعمرو بن العاص ولم ينجح الاعبد
الرحمن ابن الملجم الذى وثب على على فى ليلة الجمعه17 رمضان سنة 40 وضربه ضربه اصابت جبهته وضبط ابن الملجم .
وبويع لابن على الحسن فى العراق والحجاز وباقى البلاد وجمع معاويه جيشا لمحاربته ولكن ثارت فتنه فى جيش الحسن وانسحب عدد منرجاله فكتب لمعاويه باستعداده للتنازل عن حقه فى الخلافه بشرط ان يعطيه ما فى بيت مال الكوفه وخراج دارا يزدجرد من فارس وان
لايسب عليا فقبل معاويه الشرطان الاول والثانى ولم يقبل الثالث فطلب الحسن ان لايسبه وهو يسمع فأجابه فتنازل الحسن بن على لمعاويه
وعاد الى المدينه واقام فيها الى ان توفى فى ربيع الاول سنة 49وقيل مات مسموما .
وسنستكمل فيما بعد .. هذه هى الدوله الاسلاميه التى يريدون احيائها مرة اخرى..