الأحد، 29 نوفمبر، 2009

تاريخ امه ..!الدوله العباسيه -7-

فى مدة المعتز حصلت جملة فتن بين العسكر الاتراك فقتلوا قائدهم فى صيف 253 ولم
يعاقبهم الخليفه بل اعطى كل ما كان له الى بغا الشرابى ثم أمر بقتله سنة 254 ..
وفى هذه السنه ولى احمد ابن طولون على مصر فاستقل بها مع حفظ السياده الاسميه
للعباسيين الى ان توفىسنة 270 وخلفه ابنه خمارويه الملقب بامير الجيوش وفى سنة
255 استولى يعقوب الصفار على كرمان وعلى بلاد فارس ودخل شيراز وكتب للخليفه يعترف له بالسياده وارسل اليه هدايا عظيمه فاكتفى الخليفه وفقد بذلك جميع املاكه الواقعه شرق بغداد تقريبا .كما فقد مصروكما استقل الامويون بالاندلس والادريسيون
بالمغرب الاقصى ..
وفى 26 رجب 255 ثار عليه الاتراك من الجندلعدم مقدرته على اداء ما يطلبونه من اموال فأهانوه واشهدوا على خلعه وبايعوا المهتدى محمد بن الواثق وهو رابع عشر
العباسيين وفى 2 شعبان مات المعتزجوعابمنع الطعام والشراب عنه وفى مدته بدأ ظهور شخص اسمه على بن محمدادعى الانتساب للعلويين وجمع قبائل الزنوج النازلين بالقرب من البصره وقتل فى سنة 270 ولم تطل خلافة المهتدى بل حصلت حروب بينه وبينالاتراك بسبب قتله احد قوادهم باكيال فظفروا به اخيرا" وقتلوه فى18 رجب 256
واخرجوا ابا العباس احمد ابن المتوكل من السجن وبايعوه ولقب المعتمد على الله وهو خامس عاشرهم واستفحل امر يعقوب الصفار فاستولى على بلخ وكابول والاهواز ثم توفى وخلف اخيه عمرو وكتب للخليفه بالطاعه فولاه جميع البلاد التى كانت تحت حكم
اخيه ..وعظم شأن الحسن بن زيد العلوى بطبرستان وعصى العرب فى حمص حاكمهم التركى وقتلوه واستولى الزنوج على البصره وقتلوا اهلها ووصلت طلائعهم الى مشارف بغداد وازدادت الخلافه ضعفا"على ضعفها وتخللت الفوضى جميع اجزائها واستبد القواد
والحكام ومنع احمد بن طولون اسم الخليفه من الخطبه وسار الى بلاد الشام وفتحها
ومات 270 وخلفه ابنه خمارويه وكان ابو احمد طلحه الموفق اخو الخليفه المعتمد وقائد جنده وصاحب الكلمه فى البلادوحيث ضيق على الخليفه فى المصرف وتوفىفى22 صفر
278 وحيث كان بويع له بولاية العهد مكان ابيه الموفق ثم عزل المعتمد ابنه جعفر
ابن المعتمد واجتمع القواد وبايعوا ابا العباس المعتضد بولاية العهد مكان الموفق ابيه
.. ونتابع................

هناك تعليق واحد:

soaad fakoory يقول...

انا متابعه التاريخ اللى حضرتك بتكتبه ..وبعد ما يخلص حكتب كل الملحوظات اللى لى وافادتنا..