الثلاثاء، 21 أبريل 2009

حواريه مع رجل ضيق الأفق !!



يضغط على مخارج الحروف وهو يحدثنى ويتقمص وجهه وتتجهم ملامحه المنفعله.وهو يجادلنى فأذكره
بآداب الحديث فيقول :
-الحق وحده هو ما يعنينى. و ناهيك عن الادب!!
- ان الحقل لا يصل اليه الانسان بإنفعاله واندفاعه الوجدانى خلف ما يتعصب له المرء..وانما بالعقل يصل الانسان
الى الحق والحقيقه..
- ليس للعقل ثمار سوي ثمار الكفر والفساد!.
(اجهد نفسى كى لا اغضب او انفعل)
- كان لنا بالأمس حق المجادله وكنا نعرف اصولها وقواعدها.. فما بالنا اليوم نتعصب هكذا؟.. ان التدين يا أخى لا يلغى
العق
(الرجل يثور فجأة)
- تقول العقل ..اى عقل هذا ؟؟ الذى لا تؤدى طرقه وبراهينه الى الله الواحد ؟!
- أتفترض ان العقول كلها تتساوى ؟؟ اتفترض ان ما تقوله لى هو الحقيقه فى نهاية الطريق.. ثم اذا سرت فى طريق
آخر تعتبره "اللاحقيقه" .
أهى الحقيقه: ما تعرفه انت وتريد ان تفرضه من دون ما أعرفه انا وبجهدى العقلى دون وصايه منك.
(يثور الرجل وهو يقول:)
- ان العقل السليم له طرائقه التى اذا خالفها. اشتط و انحرف وخرج عن جادة الصواب. ان الصراط الذى يصح هو
صراط الايمان..
(ابتسم وانا اقول : )
كيف تريد من العقل ان يؤدى الى نتائج حقيقيه ..و انت تسلب منه اهم مقوماته الوظيفيه ..حرية الفكر؟.
(يجيب الرجل وهو يعبث ببعض شعيرات لحيته)
نحن لا نعيق حرية الفكر. اننا ندعو الى التفكير .. فالماذا تتهمنا بذلك ؟؟ .
-انت تعيق حرية الفكر لأنك ترسم لى الطريق الذى ينبغى على ان اسير فيه .. وفقا لشروط عقلك انت!!و هى شروط عقليه
تخص عقلك و منطقك انت ..اما انا..فلى شروط اخرى فى المنهج العلمى الذى اعتقد بصحته و بأنه يؤدى الى الحقيقه ..
اما انك تدعو الى التفكير فليس هذا صوابا!.
انك تريدان تلغى عقولنا.. لكى نتبعك عميانا".. كا القطيع الغبى!..
الحق ان تقول ان الين يدعو الى التدبر والتفكير والتأمل..
( الرجل مندهشا")
_ الست من هذا الدين؟ الا امثله؟ الست مؤمنا من المؤمنين به ؟؟
(وفى حزم أقول)
- كونك من هذا الدين لا يعطيك الحق فى التحدث باسمه .. وكونك مؤمنا لا يعطيك الحق فى فرض الايمان على الاخريين.
بالترهيب.. وكونك منتميا الى الدين لا يعطيك السلطه كى تمثله باحكامك الشخصيه...
الدين يا أخى يقول ان من حق جميع من تتوافر فبيه شروط الاجتهاد .. ان يجتهد وانا اذكرك بان نتيجة هذا الاجتهاد "ثمره
من ثمارالعقل" اى تفكير بشرى اجتهادى لا يحق لك فرضه على الاخريين!؟. ولا يحقلك اعتباره الطريق الوحيد والصحيح
الذى ينبغى ان تتجه اليه عقول الاخريين ..بل يحق لك ان تعتبره صادقا و صحيحا..فقط ....بالنسبه لك ولك وحدك..

تذكرت هذا عندما لفتت نظرىالظاهره الغريبه من ان البعض يقيمون من انفسهم ممثلون عن الاديان.و
ويأخذون فى محاربة الاخرين .. واتهامهم بالكفر والخروج عن التقاليد الدينيه وقد أصبح لهؤلاء الحق فى قذف كل ما يشآؤن
بكل جرأه ..ما داموا يتحدثون باسم الدين ..وهم فى مأمن من يد القانون..
وهم ايضا يقدرون على مقاضاة اى انسان امام القانون بمجرد الشكوى من خروجه عن الدين كما يدعون..
وعن تجربه شخصيه فقد اقتحم مدونتى هذه ..التى كنت متوقفا" عن الكتابه بها.. لظروف خاصه..احد هؤلاء
الممثلين للدين وترك تعليق خاص بمدونه اخرى..ورددت عليه..
ورد بأسلوب من الردح والشتم..وذا اقل ما يوصف به رده..
وفىايامنا هذه يمكن لكل من يتحدثون عن الدين وبأسمه ان يروجوا ماشاؤا من الاباطيل وان يطمسوا روح العقل
ونزعه فى فى نفس قراءهم فنجد رجل الدين يتحدث فى علم الفلك والطب وامراض القلب بل يمعن بعضهم في السخريه من
عقل القارىء والمشاهد لقنواتهم الفضائيه فيفسروا بعض الكوارث العلميه والاعاصير على انها لعنه من الله ..!

هناك 5 تعليقات:

magi يقول...

سيبك من البنى ادم ده صحيح حالته مستفزه هو عمل معايا الحركه دى قبل كده والحقيقه ردتهاله ببوست كامل بس برده مش بيحرم
خساره بوستات عليه الحقيقه انا بشفق على اولاده المستقبلين

العجوز والبحر يقول...

magi


فعلا هو عديم الاحساس وفعلا لا يستاهل
البوست الكامل.
وهومثل الثور الهائج الذى لا يستطيع ان ينطح (القطه) فيغلوش يمينا ويسارا.
مرورك اسعدنى..
وشكرااااااااااااااااااا

لقد خلقنا الله احرارا يقول...

اولا حمدا لله على رجوعك لمدونتك
ثانيا ممكن طلب صغير بعد اذنك تكبر الخط شوية مش قادرة اركز فى الكلام
معلش السن ليه حكمه برده

well يقول...

العجوز والبحر انهم قد يكفرونك لسبب تافه
اتذكر منذ اعوام امام المسجد اللى فى منطقتنا غضب على عمرو خالد لانه بيدرس كيفية اقناع الشخص الذى امامك
وعندما بحثت عن كيفية الاقناع..يندرج تحت التنمية البشرية
وجد ان هذا شىء مفيد جدا للدعاة
ولكن ليس الجميع يعترف بالتجدد

العجوز والبحر يقول...

magi
هذايمثل الحاله الهستيريه للمتعصبين والذى
يبقى اليوم كاملالديه فكره واحده لا
يخرج عنهاومصيره النهائى العنبر المجانى
بمصحة العباسيه..
اما اولاده فلا تشفقى عليهم..فقد ارضعهم الحقد والكراهيه..
شكرا لمرورك..